مدرسة أم المؤمنين الإبتدائية - الدلنجات

منتدي تعليمي

إعــــلان
يزور هذا الاسبوع في الفترة
من  29 /11/2010 م إلي 2/12 / 2010 م
فريق مراجعيين خارجيين  من الهيئة القومية
 لضمان جودة التعليم و الاعتماد
 لتقييم  و مراجعة مدرسة أم المؤمنين الابتدائية بنات -
 إدارة الدلنجات التعليمية
فأهلا و سهلاً و مرحبا بجودة التعليم
مع تحيات إدارة المدرسة

المواضيع الأخيرة

» الخطة الشاملة لوحدة التدريب والجودة بالمدرسة
الخميس فبراير 05, 2015 6:09 pm من طرف عبده نوح

» الخطة السنوية
السبت أغسطس 30, 2014 1:56 am من طرف محمدأبودينا

» خطط التحسين للمؤشرات و الممارسات التي لم تحقق المستوي المطلوب وخطط ضمان الجودة... ؟
الأربعاء أبريل 16, 2014 12:00 pm من طرف العفاف

» الاعداد الكبيرة
الأحد فبراير 06, 2011 7:06 am من طرف حمدى الدكماوى

» كتابة الأعداد الكبيرة
الأحد فبراير 06, 2011 7:02 am من طرف حمدى الدكماوى

» قابليه القسمة
الأحد فبراير 06, 2011 6:56 am من طرف حمدى الدكماوى

» المضاعفات (الرياضيات)
الأحد فبراير 06, 2011 6:50 am من طرف حمدى الدكماوى

» العمليات الحسابية
الأحد فبراير 06, 2011 6:46 am من طرف حمدى الدكماوى

» الحج والعمره
الخميس ديسمبر 16, 2010 11:11 am من طرف ايه نظمى

التبادل الاعلاني


    مقالة بعنوان ما هو الإدمان على الأنترنت ؟

    شاطر

    فاتن النجار
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 19/11/2010

    مقالة بعنوان ما هو الإدمان على الأنترنت ؟

    مُساهمة من طرف فاتن النجار في الأربعاء ديسمبر 01, 2010 3:03 pm

    ما هو الإدمان على الإنترنت؟

    الإدمان بصورة عامة عبارة عن دمج ما بين عدة عوامل نفسية، بدنية واجتماعية. هناك ادعاء يتعلق بقضاء الوقت أمام الحاسوب والإنترنت ، ويرى أن قضاء الوقت أمام الحاسوب يحفز الدماغ على إفراز مادة كيماوية تسمى دوبامين، وهي تشبه الأدرينالين وهي التي تسبب بصورة فورية في الشعور بالهدوء، الانفعال والحالة المزاجية الجيدة. عند الانفصال عن شاشة الحاسوب للحظة، نشعر بالفراغ، الاكتئاب وننتظر بفارغ الصبر حلول اللحظة التي نجلس فيها قبالة الحاسوب.

    أنواع الإدمان على الانترنت

    أظهرت الأبحاث أن الإدمان على الانترنت قد يكون عاماً، غير أنه بشكل عام يتناول مكونات معينة:
    • الإدمان على الجنس في الشبكة – الانشغال الكبير في الاطلاع على المواد الإباحية والمشاركة في النقاشات التي تدور حول المكالمات الجنسية.
    • الإدمان على الألعاب والقمار في الشبكة – وهذا تعريف شامل يتضمن الألعاب، ألعاب القمار، المشتريات، الاتجار بالأسهم المالية، الكازينوهات وباقي الألعاب التي تسبب البيع وخسارة الأموال الكثيرة في الانترنت.
    • الإدمان على التعارف ضمن الشبكة – الدخول إلى المعايشة العاطفية العالية في غرف التشات، مجموعات النقاش، مواقع التعارف أو برامج الرسائل الفورية، بناء علاقات افتراضية تقارب الفحشاء.
    • الإدمان على المعلومات عبر الشبكة – التجميع الذي لا نهاية له للمعلومات، تخزينها وتحديثها.

    ما هو حجم الظاهرة؟

    إن ظاهرة الإدمان على الإنترنت هي ظاهرة معروفة وتسمى "نيتهوليكس". وقد كشفت منظمة الصحة الأمريكية التي تبحث الظاهرة بصورة عميقة منذ سنوات طويلة، أن حوالي 8 ملايين رجل وامرأة يعانون من الإدمان على الانترنت في جميع أنحاء العالم بمستويات مختلفة.

    لماذا يسبب الانترنت الإدمان؟

    هناك ثلاثة أسباب رئيسية تجعل من الانترنت سببا في الإدمان:
    • السرية – إن الإمكانية التي يوفرها الانترنت في الحصول على المعلومات، طرح الأسئلة والتعرف على الأشخاص دون الحاجة إلى تعريف النفس بالتفاصيل الحقيقية توفر شعورا لطيفا بالسيطرة. إلى جانب ذلك، فإن القدرة على الظهور كل يوم بشكل آخر حسب اختيارنا، تُعتبر تحقيقا لحلم جامح بالنسبة للكثير من الناس.
    • الراحة – الانترنت هو وسيلة مريحة للغاية، وهو يتواجد عادة في البيت أو العمل، ولا يتطلب الخروج من البيت، السفر أو استعمال المبررات من أجل استعماله. هذا التيسير يوفر حضورا عاليا وسهولة فيما يتعلق بتحصيل المعلومات التي لم نكن لنقدر على تحصيلها بدون الانترنت .
    • الهروب – مثل الكتاب الجيد أو الفيلم المثير، فإن الإنترنت يوفر الهروب من الواقع إلى واقع بديل. ومن الممكن للإنسان الذي يفتقر إلى الثقة بالنفس أن يصير دون جوان، ويجد الإنسان الانطوائي لنفسه أصدقاء، ويستطيع كل إنسان أن يتبنى لنفسه هوية مختلقة وأن يحصل من خلالها على كل ما ينقصه في الواقع اليومي والحقيقي

    كيف يمكن الإقلاع ؟

    إذا كان الإدمان غير شديد، يمكن الاستعانة بقوة الإرادة من أجل الإقلاع – واتخاذ قرار بالتقليل من ساعات الإبحار، وإجبار أنفسكم على الخروج، السفر للتجوال، الالتقاء مع الأصدقاء، تخصيص الوقت للعمل، المكوث مع الأصدقاء، العودة إلى قراءة الصحيفة والكتب، والعودة مرة أخرى إلى ممارسة الأشياء التي تعودتم على ممارستها وأحببتم عملها قبل الإدمان على الإنترنت.
    هناك طريقة يمكن أن تخفف عنكم، وهي تحديد الفعاليات مع أناس آخرين، التسجل لفعالية تستوجب منكم الخروج من البيت، تحديد مباراة كرة قدم مع الأصدقاء، الالتزام بالتطوع، تحديد موعد للخروج من البيت مع الأولاد، أو شريك حياتكم وما شابه.

    في الحالات الشديدة، يجب الحصول على مساعدة مهنية، تماما مثل أي نوع من الإدمان

    من هم الأكثر قابليه للإدمان على الانترنت
    وجد بان خطر الإدمان على الانترنت يكون اكبر عن:
    1- أصحاب حالات الاكتئاب
    2- الذين يتماثلون للشفاء من حالات إدمان سابقه على الكحول والسجائر والأكل .
    3- الذين يعانون من الملل والوحدة (مثل بعض ربات البيوت) .
    4- الذين يكون لديهم تخوف من تكوين علاقات اجتماعيه .
    5- الذين لديهم قابليه للإدمان بشكل عام.
    6- الذين يبحثون عن المتعة .

    ماهي الأضرار المترتبة على إدمان الانترنت ؟
    هناك العديد من المشاكل الصحية والنفسية والاجتماعية والوظيفية التي يسببها الإدمان على الانترنت ومن أهمها
    أ) المشاكل الصحية :
    * اضطراب النوم .
    * السمنة وزيادة الوزن.
    * ألام المفاصل والظهر.
    * انحناء في العمود الفقري.
    * إرهاق العينين وضعف البصر.
    * تلقي الإشارات الضوئية من شاشات الكمبيوتر والتي اكتشف فيما بعد بأنها تعمل على زيادة الشحنات الكهربائيه في الدماغ .

    ب) المشاكل النفسية :
    الشعور بالعزلة , فهو يغرق في عالم افتراضي يمكن أن يؤدي به إلى الانفصال عن حياته الواقعية , وقد يؤدي الانقطاع الطويل إلى الاكتئاب والقلق وتقلب المزاج.

    ج) المشاكل الأسرية :
    الإدمان على الانترنت لا يدمر حياته فحسب وإنما يمتد تأثير إدمانه ليشمل جميع المحيطين فيؤدي إلى
    -التقصير بواجبات الأهل. -
    - - يقل تفاعله مع المجتمع .
    - يقضي أوقات اقل مع أسرته
    - يهمل واجباته الاسريه والمنزلية
    - علاقات غرامية غير شرعيه تتأثر بها العلاقات الزوجية , وان 53 % من أزواج المدمنين يعانون من هذه المشاكل .
    - خلافات أسريه تنتج عن غياب المشاركة الوجدانية والفعلية في مجريات أمور الاسره .

    د) المشاكل الاكاديميه :
    انخفاض مستوى درجاتهم وتغيبهم عن حصصهم وجامعاتهم , وان هؤلاء يستخدمون البحث في مواقع لا تمت لدراستهم بصله .
    هـ) مشاكل في العمل : وذلك نتيجة سهره طوال الليل مما يقود إلى انخفاض مستوى أدائه في العمل وقد يؤدي ذلك إلى فقدانه لوظيفته .





      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 7:56 pm